السوايسة

اهلا وسهلا بك فى منتدى احلى بنوتة



    أحن اليك

    شاطر
    avatar
    Mahmoud
    مساعد المديرة
    مساعد المديرة

    الجنس : ذكر
    تاريخ الميلاد : 26/04/1991
    الثور
    عدد المساهمات : 34
    نقاط : 98
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 26/07/2009
    العمر : 27
    الموقع : Ma7moud_7oda1454@yahoo.com

    جديد أحن اليك

    مُساهمة من طرف Mahmoud في الإثنين أغسطس 10, 2009 5:59 am


    أحن إليك !!!






    نعم .. أحن إليك !!




    لا تغضب مني يا قلبي لأنني أحن لمن قسى عليك !!







    أحن إلى تلك المشاعر الصادقة التي كنت أكُنها إليك ...




    أحن إلى تلك الأحاسيس البريئة التي كنت أشعر بها معك ...




    أحن إلى الشعور بالأمان والحنان والدفء .. وأنا في أحضانك ...




    أحن إلى الأحلام التي كنت أحلم بها .. لأسعدك ...




    أحن إلى شعوري بالثقة بك عندما كنت تقول لي ( أحبك ) ...




    أحن إلى الإحساس بأن الله قد جازا صبري .. عندما أسمع (وعودك) ...




    أحن إلى نظرتك , ضحكتك , ابتسامتك , لمستك , همستك ..




    كلماتك التي كنت صادقا فيها ( أظنك ) ...





    أحن إلى تلك اللحظة التي كنت فيها ( أصدقك ) ..




    أحن إلى ذلك الوقت الذي كنت أشعر فيه أن الدنيا تدور حولك ...




    أحن إلى شعوري بالسعادة حينما أفكر بأنني ملكك ...




    أحن إلى ذلك الشعور الجميل بأنني أخيرا .. وجدتك ...




    رجلٌ في زمنٍ قلّ فيه الرجال .. بل سيّدُ الرجالِ .. هكذا كنت أظنك




    صادقا , شهما , أصيلا , مخلصا , حنونا , طيبا , قويا , كريما ...




    هكذا كنت أحسبك ..








    وعندما أتذكر طعنتك ...




    لا أكرهك ... لأنني بقلبٍ صادقٍ .. أحببتك ..


    بل أكره نفسي .. لأنني سلمتها لواحدٍ مثلك ..







    لماذا أخترت روحا بريئة لتدنسها ؟؟




    فالغواني كُثر ... ومن باعت قلبها ترقد تحت قدمك ؟؟




    فقد كنت راضية بحكم الدهر .. وكنت سعيدة بمعرفتك ..













    لماذا وعدتني بما لا تقوى عليه وأدخلت السعادة إلى قلبي وجعلتني أحبك ؟؟




    لماذا قلت لي بأنني النساء كلهن بالنسبة لك ؟




    لماذا جعلتني أحلم بأنني سوف أموت مرتاحة في حضنك ؟




    لماذا أعطيتني كل شيء وعاهدتني بأن تحفظني وجعلتني أصدقك ؟






    وبلحظة .. بعت كل لحظاتنا وعهودنا وأيامنا وعشرتنا وأحلامنا ..





    وحبنا ... الذي كنت تقول إنه أسعدك ؟









    بحثت لك عن ألف عذر .... تعبا , خائفا , مسحورا ... حسبتك ..




    حاربت الأنس والجن كي لا أخسرك ..




    أذللت نفسي وروحي وقلبي لك ..




    دست على كرامتي من اجلك ..




    سلكت كل الطرق كي أصحيك وأعيدك ..




    لكن هيهات أن أعيد قلبا قاسيا حجرا كقلبك ..





    أتتكبر أن تواجه من كرّست حياتها لك ؟؟




    وتذل نفسك لمن دمّرت لك حياتك ؟؟








    كيف استطعت أن تكذب على نفسك ؟




    كيف تجرأت أن تخدع مَن مِن أعماقها أحبتك ؟




    كيف تكبرت على من كان همّها سعادتك ؟




    كيف استطعت أن تبيع مَن بعمرها اشترتك ؟






    أي قلب حجر هذا الذي يسكن أحشائك ؟




    أي ذنب عظيم هذا الذي ارتكبته في حقك ؟








    ارحل عني بعيدا .. فما عُدت أرغبك ..





    ارحل وابحث عمّن تماثلك ..





    وعّمن تستطيع أن تخونك وتخدعك ..






    فأنت لا تستحقني .. ولا تستحق من تحبك وتصونك ...





    وتسهر الليل على راحتك ... وتفني عمرها لتسعدك ...





    وبيتا هادئا مريحا تبني لك ... وفي غيبتك تحفظك ...





    وعن الأعذار والأسباب تبحث لك .. وتحارب الزمن كي لا تفقدك ..




    وإلى الجنة تقودك ..






    أنت تستحق من تُهين روحك .. وبين الناس تذلك ..





    وعلى المصلحة تعاشرك .. ومقابل المال تضاجعك ..





    وتمثل بأنها تعشقك .. وتتلاعب بمشاعرك .. وعلى أقل زلةٍ تهجرك ..





    وفي جهنم ترافقك ..






    كذابا , لئيما , غشاشا , مخادعا , لعوبا , كافرا , نصابا , جحودا ,





    غبيا, قاسيا , أنانيا, ضعيفا ...





    هكذا وجدتك .. وأكتشفتك ...

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 19, 2019 11:58 pm